*📜قصة الصحابي ميثم التمار مع الإمام علي عليه السلام📜*

3⃣

*في الصحراء*
_كان الإمام علي عليه السلام يخرج إلى الصحراء ليلاً يعبد الله ويدعو، ويصطحب معه في ‏بعض الأحيان رجلاً من أصحابه فيفيض عليه من علوم الوحي ما شاء الله._
_كان يصطحب معه ميثماً إلى الصحراء فيتحدّث إليه ويعلّمه ويخبره بما سيحصل في مستقبل ‏الأيام، والإمام لا يعلم الغيب ولكنه يحفظ ما سمعه من سيّدنا محمّد صلى الله عليه وآله الذي ‏أخبره بأشياء كثيرة تحصل في المستقبل._
_وكان ميثم يصغي إلى كلّ ما يسمعه فإذا قام الإمام للصلاة صلّى خلفه ويصغي بخشوع إلى ‏مناجاة الإمام فتنطبع في فؤاده الحروف وتضيء في نفسه الكلمات_. ‏

*دكان التمار:*
_ذات يوم ذهب الإمام علي عليه السلام إلى دكان التمر في السوق وجلس مع ميثم._ ‏
_عرضت لميثم التمار حاجة فاستأذن الإمام لقضائها وغادر الدكان._

_ظلّ الإمام في الدكان ليبيع التمر. وفي الأثناء جاء رجل واشترى تمراً بأربعة دراهم ‏ومضى._ ‏
‏ _عندما جاء ميثم ورأى الدراهم تعجب لأن الدراهم كانت مزيّفة_. ‏
_ابتسم الإمام وقال:_
*ـ سوف يعود صاحب الدراهم.*
_تعجّب ميثم مرّة اُخرى، إذ كيف سيعود بعدما اشترى تمراً جيداً بدراهم مزيّفة_. ‏

_وبعد ساعة جاء صاحب الدراهم وقال بانزعاج:_
*ـ لا أُريد هذا التمر انّه مرّ كالحنظل.. كيف يكون التمر مرّاً❔*
_فقال الإمام:_ ‏
*ـ كما تكون دراهمك مزيفة*. ‏
_فتح صاحب الدراهم فمه دهشة، وأخذ دراهمه._ ‏

🏴اللهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد .

*مضيف وخدمة ثارالله*
🌐www.tharoullah.com