*🌹بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ🌹*
*🔹باقة يوم الأَحَد 14 تموز 2019*
*11 ذو القعدة 1440🔹*

🔸عن أمير المؤمنين(ع)قال: لا شفيع أنجح من التوبة.
📘نهج البلاغة

🔸وعنه (ع) قال: اصبر على مرارة الحق وإياك أن تنخدع لحلاوة الباطل.
📘غرر الحكم ودرر الكلم.

🔸وعنه (ع) قال: التَّوبَةُ على أربَعةِ دَعائِمَ : نَدَمٌ بالقَلبِ ، و اسْتِغفَارٌ باللِّسانِ ، و عَملٌ بالجَوارِحِ ، و عَزْمُ أنْ لا يَعودَ .
📘بحار الأنوار
===========
*🔹الذِكر المخصص ليوم الأَحَدِ🔹*

498 يا فتاح
💯 يا ذَ الجَلالِ والإكرامْ
💯 اللهُمَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجلْ فَرَجَهُمْ
💯 اَللّهُمَّ عَجِّل لِوَلیِّکَ الفَرَج
💯 يا فَرَج اللهَِ
💯 اَللّهُمَّ العن الْجِبْت وَالطَّاغُوت
===========
*🔹الباقة الاختيارية🔹*
🔸دعاء الصباح
🔸دعاء العهد
🔸زيارة عاشوراء
🔸زيارة ودعاء يوم الأحد

🔸زيارةُ أميرِ المؤمنينَ عليه السلام
*السَّلامُ عَلَى الشَّجَرَةِ النَّبَوِيَّةِ وَالدَّوْحَةِ الْهاشِمِيَّةِ المُضيئَةِ المُثْمِرَةِ بِالنَّبُوَّةِ الْمُونِقَةِ بِالاْمامَةِ وَعَلى ضَجيعَيْكَ آدَمَ وَنُوح عَلَيْهِمَا السَّلامُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلى اَهْلِ بَيْتِكَ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَ عَلَى الْمَلائِكَةِ الُْمحْدِقينَ بِكَ وَالْحافّينَ بِقَبْرِكَ يا مَوْلايَ يا اَميرَ الْمُوْمِنينَ هذا يَوْمُ الاَْحَدِ وَهُوَ يَوْمُكَ وَبِاسْمِكَ وَاَنَا ضَيْفُكَ فيهِ وَ جارُكَ فَاَضِفْنى يا مَوْلاىَ وَاَجِرْنى فَاِنَّكَ كَريمٌ تُحِبُّ الضِّيافَةَ وَ مَأْمُورٌ بِالاِْجارَةِ فَافْعَلْ ما رَغِبْتُ اِلَيْكَ فيهِ وَرَجَوْتُهُ مِنْكَ بِمَنْزِلَتِكَ وَ آلِ بَيْتِكَ عِنْدَاللهِ وَمَنْزِلَتِهِ عِنْدَكُمْ وَبِحَقِّ ابْنِ عَمِّكَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهِمْ اَجْمَعينَ*

🔸زيارةُ الزّهْرَاءِ سَلامُ اللهِ عَليها
*اَلسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ الَّذى خَلَقَكِ فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً اَنَا لَكِ مُصَدِّقٌ صابِرٌ عَلى ما اَتى بِهِ اَبُوكِ وَوَصِيُّهُ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِما وَاَنَا أَسْأَلُكِ اِنْ كُنْتُ صَدَّقْتُكِ إلاّ اَلْحَقْتِنى بِتَصْديقى لَهُما لِتُسَرَّ نَفْسى فَاشْهَدى اَنّى ظاهِرٌ بِوَلايَتِكِ وَوَلايَةِ آلِ بَيْتِكِ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمْ اَجْمَعينَ*.

🔸دُعاءُ يَوْمِ الاحَد
*بِسْمِ اللهِ الَّذى لا اَرْجُو اِلاّ فَضْلَهُ وَلا اَخْشى اِلاّ عَدْلَهُ وَلا اَعْتَمِدُ اِلاّ قَوْلَهُ وَلا اُمْسِكُ اِلاّ بِحَبْلِهِ بِكَ اَسْتَجيرُ يا ذَا الْعَفْوِ وَ الرِّضْوانِ مِنَ الظُّلْمِ وَالْعُدْوانِ وَمِنْ غِيَرِ الزَّمانِ وَتَواتُرِ الاَْحْزانِ وَطَوارِقِ الْحَدَثانِ وَمِنِ انْقِضآءِ الْمُدَّةِ قَبْلَ التَّاَهُّبِ وَ الْعُدَّةِ وَاِيّاكَ اَسْتَرْشِدُ لِما فيهِ الصَّلاحُ وَالاِْصْلاحُ وَبِكَ اَسْتَعينُ فيما يَقْتَرِنُ بِهِ النَّجاحُ وَالاِْنْجاحُ وَاِيّاكَ اَرْغَبُ فى لِباسِ الْعافِيَةِ وَتَمامِها وَشُمُولِ السَّلامَةِ وَدَوامِها وَاَعُوذُ بِكَ يا رَبِّ مِنْ هَمَزاتِ الشَّياطينِ وَاَحْتَرِزُ بِسُلْطانِكَ مِنْ جَوْرِ السَّلاطينِ فَتَقَبَّلْ ما كانَ مِنْ صَلاتى وَصَوْمى وَاجْعَلْ غَدى وَما بَعْدَهُ اَفْضَلَ مِنْ ساعَتى وَيَوْمى وَاَعِزَّنى فى عَشيرَتي وَقَوْمى وَاحْفَظْنى فى يَقْظَتى وَنَوْمى فَانْتَ اللهُ خَيْرٌ حافِظاً وَاَنْتَ اَرْحَمُ الرّاحِمينَ اَللّـهُمَّ اِنّى اَبْرَأ اِلَيْكَ فى يَوْمى هذا وَما بَعْدَهُ مِنَ الاْحادِ مِنَ الشِّرْكِ وَالاِْلْحادِ وَاُخْلِصُ لَكَ دُعائى تَعَرُّضاً لِلاِْجابَةِ وَاُقيمُ عَلى طاعَتِكَ رَجاءً لِلاِثابَةِ فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد خَيْرِ خَلْقِكَ الدّاعى اِلى حَقِّكَ وَاَعِزَّنى بِعِزِّكَ الَّذى لا يُضامُ وَاحْفَظْنى بِعَيْنِكَ الَّتى لا تَنامُ وَاخْتِمْ بِالاِنْقِطاعِ اِلَيْكَ اَمْرى وَ بِالْمَغْفِرَةِ عُمْرى اِنَّكَ اَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحيمُ*.
============
*🔹إتّباعُ الأشخاصِ وتقديسُهُم..!!🔹*

🔸إنَّ طبيعة َالنفسِ البشريةِ تحبُّ الإنتماء، لذا نرى أنفسِنا، نبحثُ عن شيءٍ ننتسب ُإليه ونتبعهُ.
وتختلفُ معاييرُ الإنسانِ المؤمنِ عن غيرهِ من الناسِ في إتبّاع الأشخاصِ. فالمؤمن ُمعيارهُ الأساسُ الحق، ُّومحورُ انتمائه رضا الله عزَّ وجلَّ وكلُّ شيءٍ يسقطُ دون َذلكَ.
لا إتّباعَ سلطانٍ، ولا حبَّ مال،ٍ ولا زوجةٍ، ولا ولدٍ ولا شهرةٍ ولا غيرَ ذلكَ..

❗لكن للأسف، نرى من بَالغَ في إتّباعِ الرجالِ إلى حدِّ التعاملُ معهُ معاملةَ الندِّ للهِ عزَّ وجل:َّ
يقولُ عزَّ وجلَّ:” وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّـهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّـهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّـهِ”…
فهؤلاء بالغوا في حبِّ الأشخاصِ لدرجةِ جعلِهم كالآلهةِ: (فيبررون َأخطاءهم/ لا يعصونَ لهم أمراًَ/ يلهجونَ بذكرِهم دائماً/ينسبونَ إليهم العصمةَ) وواقعاً ما هُم إلاّ بشرٌ مثلُهم.

📍ولكنَّ هؤلاء ستصيبُهم الحسرةُ الكبرى على هذا يوم َالقيامةِ: “وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّـهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّـهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ”.
حيثُ كل ُّإنسانٍ يأتي إلى الله ِفرداً، ويتبرَّأُ الناس ُمن بعضهِم البعضِ، فيتبرأُ هذا الزعيم ُمن أتباعهِ وهذا الرئيسُ من مرؤسيهِ “إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا”…

❗عندها يندمُ الكثيرُ من الناسِ ويتمنونَ لو أنهم يعودونَ إلى الدنيا ليتَبَرَّأُوا منهم”وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا”.

❗️ ولكن عندها لا تنفعُ هذهِ الندامةُ ويحاسبُ كلُّ إنسانٍ على إنتمائهِ وأفعالهِ ولا أحدَ يُحاسبُ عن أحد ٍولا يغني مولىً عن مولى شيئاً.

الآيات من سورة البقرة (١٦٧.١٦٦.١٦٥)
===========
نهدي ثواب هذا العمل وثواب الاذكار لحفظ ودفع البلاء عن الامام صاحب العصر والزمان (عج) ارواحنا لتراب مقدمه الفداء.

🔹 مجموعة بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ🔹
🌹🍃🌹🍃🌹

🌹اللهُمَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد

*مضيف وخدمة ثارالله*
🌐www.tharoullah.com