*💠بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ💠*
*🔹باقة يوم الْجُمُعَة 14 حزيران 2019*
*10 شوال 1440🔹*

🔸روي عن رسول الله ( ص ) أنهُ قَالَ : إنَّ اللّه َ لا إلهَ إلاّ هُو لَيَدفَعُ بِالصَّدَقَةِ الدّاءَ، و الدُّبَيْلَةَ، و الحَرَقَ، و الغَرَقَ، و الهَدمَ، و الجُنونَ ـ فَعَدَّ صلى الله عليه و آله سَبعينَ باباً مِنَ الشَّـرِّ.
📘بحار الأنوار : 62/269/61

🔸وعنه ( ص ) قَالَ : الصَّدَقَةُ تَمنَعُ سَبعينَ نَوعا مِن أنواعِ البَلاءِ، أهوَنُها الجُذامُ و البَرَصُ
📘كنز العمّال : 15982

🔸وعنه ( ص ) قَالَ : الصَّدَقةُ تَسُدُّ سَبعِينَ باباً مِن الشَّرِّ
📘بحار الأنوار : 96/132/64.
============
*🔹 الذِكر المخصص ليوم الْجُمُعَةِ🔹*
256 يا نور
💯 اللهُمَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَعَجلْ فَرَجَهُمْ
💯 اَللّهُمَّ عَجِّل لِوَلیِّکَ الفَرَج
💯 يا فَرَج اللهَِ
💯 اَللّهُمَّ العن الْجِبْت وَالطَّاغُوت
=============
*🔹الباقة الاختيارية🔹*
🔸دعاء الصباح
🔸دعاء العهد
🔸زيارة عاشوراء
🔸دعاء الندبة
🔸دعاء السمات
🔸زيارة ودعاء يوم الجمعة

🔸وَهُو يَوم صاحِب الزّمان صلوات الله عليه وباسمه وهُو اليوم الذي يظهر فيه عجّل الله فرجه ; فقل في زيارته :
*اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ في اَرْضِهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَيْنَ اللهِ في خَلْقِهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ اللهِ الَّذي يَهْتَدي بِهِ الْمُهْتَدُونَ وَيُفَرَّجُ بِهِ عَنِ الْمُؤْمِنينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْمُهَذَّبُ الْخائِفُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ اَيُّهَا الْوَلِيُّ النّاصِحُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَفينَةَ النَّجاةِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَيْنَ الْحَياةِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْكَ وَعَلى آلِ بَيْتِكَ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ عَجَّلَ اللهُ لَكَ ما وَعَدَكَ مِنَ النَّصْرِ وَظُهُورِ الاَْمْرِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَوْلايَ، اَنَا مَوْلاكَ عارِفٌ بِاُولاكَ وَاُخْراكَ اَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ تَعالى بِكَ وَبِآلِ بَيْتِكَ، وَاَنْتَظِرُ ظُهُورَكَ وَظُهُورَ الْحَقِّ عَلى يَدَيْكَ وَأَسْأَلُ اللهَ اَنْ يُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَاَنْ يَجْعَلَنى مِنَ الْمُنْتَظِرينَ لَكَ وَالتّابِعينَ وَالنّاصِرينَ لَكَ عَلى اَعْدائِكَ وَالْمُسْتَشْهَدينَ بَيْنَ يَدَيْكَ في جُمْلَةِ اَوْلِيائِكَ، يا مَوْلايَ يا صاحِبَ الزَّمانِ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْكَ وَعَلى آلِ بَيْتِكَ هذا يَوْمُ الْجُمُعَةِ وَهُوَ يَوْمُكَ الْمُتَوَقَّعُ فيهِ ظُهُورُكَ وَالْفَرَجُ فيهِ لِلْمُؤْمِنينَ عَلى يَدَيْكَ وَقَتْلُ الْكافِرينَ بِسَيْفِكَ وَاَنَا يا مَوْلايَ فيهِ ضَيْفُكَ وَجارُكَ وَاَنْتَ يا مَوْلايَ كَريمٌ مِنْ اَوْلادِ الْكِرامِ وَمَأْمُورٌ بِالضِّيافَةِ وَالاْجارَةِ فَاَضِفْني وَاَجِرْني صَلَواتُ اللهِ عَلَيْكَ وَعَلى اَهْلِ بَيْتِكَ الطّاهِرينَ* .
قال السيّد ابن طاووس وأنا اتمثّل بعد هذه الزّيارة بهذا الشعر واشير اليه (عليه السلام)وأقول :
*نَـزيلُكَ حَيـْثُ مَا اتَّجَهَتْ رِكابى وَ ضَيْفـُكَ حَيْثُ كُنْتُ مـِنَ الْبِلادِ*

🔸دُعاءُ يَوْمِ الجُمعَة
*اَلْحَمْدُ للهِ الاْوَّلِ قَبْلَ الاْنْشاءِ وَالاْحْياءِ وَالاْخِرِ بَعْدَ فَناءِ الاَْشْياءِ الْعَليمِ الَّذى لا يَنْسى مَنْ ذَكَرَهُ وَلا يَنْقُصُ مَنْ شَكَرَهُ وَلا يَخيبُ مَنْ دَعاهُ وَلا يَقْطَعُ رَجاءَ مَنْ رَجاهُ اَللّـهُمَّ اِنّى اُشْهِدُكَ وَكَفى بِكَ شَهيداً وَاُشْهِدُ جَميعَ مَلائِكَتِكَ وَسُكّانَ سَمواتِكَ وَ حَمَلَةَ عَرْشِكَ وَمَنْ بَعَثْتَ مِنْ اَنْبِيائِكَ وَرُسُلِكَ وَاَنْشَأْتَ مِنْ اَصْنافِ خَلْقِكَ اَنّي اَشْهَدُ اَنَّكَ اَنْتَ اللهُ لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ وَلا عَديلَ وَلا خُلْفَ لِقَوْلِكَ وَلا تَبْديلَ وَاَنَّ مُحَمَّداً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ اَدّى ما حَمَّلْتَهُ اِلَى العِبادِ وَجاهَدَ فِي اللهِ عَزَّ وَجَلَّ حَقَّ الْجِهادِ وَاَنَّهُ بَشَّرَ بِما هُوَ حَقٌّ مِنَ الثَّوابِ وَاَنْذَرَ بِما هُوَ صِدْقٌ مِنَ الْعِقابِ اَللّـهُمَّ ثَبِّتْني عَلى دينِكَ ما اَحْيَيْتَني وَلا تُزِغْ قَلْبي بَعْدَ اِذْ هَدَيْتَني وَهَبْ لي مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً اِنَّكَ اَنْتَ الْوَهّابُ صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَعَلى آلِ مُحَمَّد وَاجْعَلْني مِنْ اَتْباعِهِ وَشيعَتِهِ وَاحْشُرْني في زُمْرَتِهِ وَوَفِّقْني لاِداءِ فَرْضِ الْجُمُعاتِ وَما اَوْجَبْتَ عَلَيَّ فيها مِنَ الطّاعاتِ وَقَسَمْتَ لاِهْلِها مِنَ الْعَطاءِ في يَوْمِ الْجَزاءِ اِنَّكَ اَنْتَ الْعَزيزُ الْحَكيمُ*
============
*🔹عقدةُ النقصِ..!!🔹*
🔸إنَّ الشعورَ السلبيَّ اتجاهَ الذاتِ هوَ مرضٌ من أمراضِ النفسِ منتشرٌ بينَ كثيرٍ من الناسِ يصعبُ علينا إكتشافُهُ في أنفسِنا، وهوَ ناتجٌ عن بعضِ النظراتِ الماديَّةِ للذاتِ.

❗وجذورُ هذا المرضِ إمّا من وعيِّ الإنسانِ بعدمِ قدرتهِ على فعلِ شيءٍ ما أو الحصولِ على أمرٍ، أو ترجعُ جذورهُ في اللاوعي إلى الطفولةِ بالإحساسِ بالإحباطِ والعجزِ، ويترجمُ ذلكَ كلُّهُ سلوكاً عملياً.

📍ويكمنُ إكتشافُ (عقدةِ النقصِ) فينا من خلالِ بعضِ تصرفاتِنا:
– كالتكبُّرِ مثلاً، وهذا ما أشارَ إليهِ الإمامُ الصادقُ (ع) حينما يشيرُ إلى أنَّ المتكبِّرَ، لا يمارسُ هذا السلوكَ إلاّ لـذلّةٍ (نقصٍ) يجدُها في نفسهِ.
فالفردُ يتحسسُ بنقصٍ لديهِ وهوَ الذلُّ فيعوِّضُ عنهُ بأحدِ مظاهرِ السلوكِ المرضيِّ وهو التكبُّرُ.

– إدِّعاءُ العلمِ أو النسبِ مثلاً، فأيضاً ذلكَ الذي يدَّعي ما ليسَ لهُ إنّما ذلكَ لنقصٍ يجدهُ في نفسهِ.

– حبُّ التسلُّطِ والتأمُّرِ وحبُّ الرياسةِ: هذا أيضاً مرضٌ نفسيٌّ يدفعهُ صاحبهُ للتجبُّرِ والتعالي، والسعيِّ للحكمِ لو على دماءِ الناسِ وأموالِها. وهذا ما دفعَ معاويةَ للقولِ:(إنما أقاتلُكُم لكي أتأمَّرَ عليكم).

– وضعُ الصورِ الشخصيةِ بكمياتٍ كبيرةٍ على الfacebook وحبُّ الظهورِ، أيضاً يمثِّلُ مظهراً من مظاهرِ عقدةِ النقصِ لدى الذاتِ، فيحتاجُ الإنسانُ أن يُظهرَ نفسهُ ويأخذُ إعجاباتِ الناسِ ليكملَ هذا النقصَ الذي في ذاتهِ.
👈🏼أمامَ هذهِ الحقائقِ علينا أن نكتشفَ عقدةَ النقصِ التي في ذواتِنا والتي تدفعُنا لأفعالِ الحرامِ والموبقاتِ.
============
نهدي ثواب هذا العمل وثواب الاذكار لحفظ ودفع البلاء عن الامام صاحب العصر والزمان (عج) ارواحنا لتراب مقدمه الفداء.

🔹 مجموعة بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ🔹
============
🌹اللهُمَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد

*مضيف وخدمة #ثارالله*
🌐www.tharoullah.com