*📄النوّاب الأربعة للإمام المهدي عليه السلام*

7⃣

*معالجة الشكوك المثارة حول الإمام المهدي:*
_من الأمور المهمة التي تكفّل بها النواب الأربعة رفع الشك وإزالة الريبة من النّفوس والرد على ما يثار من شبهات حول قضية الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه وقد تجلّت بوضوح في حياة النائبين الأوّل والثاني، وما بعدهما حتى نهاية الغيبة الصغرى._
_حيث كانت تثار تساؤلات متعددة في هذا المجال_.

_ومنها الجدل الذي أشار إليه الشيخ الطوسي، والذي أُثير حول وجود الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه ، حيث قال:_
_تشاجر ابن أبي غانم القزويني وجماعة من الشيعة في الخلف، فذكر ابن أبي غانم أن أبا محمد عليه السلام مضى ولا خلف له، ثم إنهم كتبوا في ذلك كتاباً وأنفذوه إلى الناحية وأعلموه بما تشاجروا فيه فورد جواب كتابهم بخطه عليه وعلى آبائه السلام:_
*عافانا الله وإياكم من الضلالة والفتن ووهب لنا ولكم روح اليقين وأجارنا وإياكم من سوء المنقلب إنّه أنهي إليّ ارتياب جماعة منكم في الدين وما دخلهم من الشك والحيرة في ولاة أمورهم…*
*ظننتم أن الله تعالى أبطل دينه وقطع السبب بينه وبين خلقه، كلا ما كان ذلك ولا يكون حتى تقوم الساعة ويظهر أمر الله سبحانه وهم كارهون وأن الماضي عليه السلام مضى سعيداً فقيداً على منهاج آبائه عليهم السلام حذو النعل بالنعل وفينا وصيته وعلمه ومن هو خلفه ومن هو يسد مسدّه لا ينازعنا موضعه إلا ظالم آثم.*

*مع الاشارة الى ضرورة الغيبة ولزوم استتار الإمام عجل الله تعالى فرجه عن أعين الظالمين*.6.

📚6.الطوسي، الغيبة، ص 173 ــ 174.

🌹اللهُمَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد

*مضيف وخدمة ثارالله*

🌐www.tharoullah.com