*📄النوّاب الأربعة للإمام المهدي عليه السلام*

6⃣

*والمغالي الآخر:*
_محمد بن علي الشلمغاني الذي كان في بداية أمره من محدثي الإمامية ووكلاء الأئمة‏ وله مؤلفات في ذلك._

_و قد تألّق نجمه عندما وثّقه الحسين بن روح لبني بسطام، فاستغلّ هذه التزكية، فراح يبث سمومه وانحرافاته العقائدية، وما ساعده على ذلك أنّ الظروف السياسية كانت ضد السفير الحسين بن روح الذي اختفى عن الأنظار، وكانت بغداد في تلك الفترة مسرحاً للمؤامرات والدسائس، فأعلن الشلمغاني في أوساط الشيعة أنه وكيل الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه وانتبه السفير الى تحركات الشلمغاني المشبوهة وبدأ تحذيراته من هذا المنحرف الذي استطاع أن يكسب الى جانبه الكثير من المؤيدين_.

_ثمّ بعد ذالك أعلن الشلمغاني أن اللاهوت قد حل فيه._

_واتصل أبو علي بن همام أحد زعماء الشيعة بالسفير وهو في سجنه وأطلعه على بعض أفكار الشلمغاني الخطيرة؛ فأعلن الحسين بن روح لعنه والبراءة منه._

_ولكن الشلمغاني كان مكاراً فراح يبرر هذا اللعن بضده_.

*وفي أواخر سنة (312 ه) صدر توقيع من الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه سلّمه الحسين بن روح وهو في سجنه إلى أبي علي بن همام وطلب منه تعميمه على عموم الشيعة*.5.

📚5.الطوسي، الغيبة، ص 248؛ كمال السيد، الشمس وراء السحاب، ص302- 303.

🌹اللهُمَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد

*مضيف وخدمة ثارالله*

🌐www.tharoullah.com