أفضل الأوقات لصلاة جعفر الطيار يوم الجمعة، كما عن مولانا صاحب العصر والزمان(عليه السلام)، بعدما سأله محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أفضل أوقاتها قال (عج): «أفضل أوقاتها صدر النهار من يوم الجمعة، ثم في أي الأيام سُنَّت».

وهي الإكسير الأعظم والكبريت الأحمر، وهي مروية بما لها منَ الفضل العظيم، بأسناد معتبرة غاية الاعتبار، وأهم ما لها مِن الفضل غفران الذنوب العظام وأفضل أوقاتها صدر النهار يوم الجمعة وهي أربع ركعات بتشهّدين وتسليمتين يقرأ في الركعة الأُولى سورة الحمد و (إذا زلزلت)، وفي الركعة الثانية سورة الحمد والعاديات وفي الثالثة الحمد و (إذا جاء نصر الله)وفي الرابعة الحمد و (قل هو الله أحد) فإذا فرغ من القراءة في كل ركعة فليقل قبل الركوع خمس عشرة مرة «سُبْحانَ اللّهِ وَالْحَمْدُ لِلّهِ وَلا اِلهَ اِلاَّ اللّهُ وَاللهُ اَكْبَرُ» ويقولها في ركوعه عشراً وإذا استوى من الركوع قائماً قالها عشراً فإذا سجد قالها عشراً فإذا جلس بين السجدتين قالها عشراً فإذا سجد الثانية قالها عشراً فإذا جلس ليقوم قالها قبل أن يقوم عشراً يفعل ذلك في الأربع ركعات فتكون ثلاثمائة تسبيحة.